الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  موسوعة الأساطير الجزء الرابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AHMEDKALAD
Admin
avatar

جْــنــسَے• ذكر
عدد مساهماتك معنا : 175
تاريخ التسجيل : 12/08/2011
العمر : 27
وَظْـيْفَـتْے• وَظْـيْفَـتْے• : ;كبير المرعبين

مُساهمةموضوع: موسوعة الأساطير الجزء الرابع   الخميس أغسطس 18, 2011 9:25 pm

-تاي شان
أعلى جبل من الجبال الخمسة التي يقدسها الصينيون بمقاطعة شانتونج .


وقد كانت القرابين تقدم فوق قمة هذا الجبل منذ أسرة " هان " وتغطي الجبل مقابر ونقوش .

وقد أقيم قرب قمته معبد كبير للسيدة شان أو لابنة " تاي
شان " الذي يقدسه الصينيون فضلاً عن معبد آخر لأميرة السحب الملونة التي
قيل أنها تنام تسعة أشهر ثم تستيقظ في مستهل فصل الأمطار .


33-جارودا
أحد أشكال الشمس في الأسطورة الهندية .

عادة ما يصور الجارودا على هيئة مخلوق خارق للعادة نصفه انسان ونصفه طائر وله جسد ذهبي ووجه أبيض وأجنحة حمراء .

ويعتبره الهنود ملك الطيور .

وتقول الأسطورة أنه خلق من قشرة بيضة وضعت بين يدي " براهما " فأخرج منها الفيلة المقدسة .

والجارودا هو العدو اللدود للثعابين .

وتذهب الأساطير الواردة في " المهابهاراتا " إلى أن أمه
تشاجرت مع ضرتها " كادرو " أم الثعابين فتغلبت عليها المذكورة وصمم جارودا
على أن يحرر أمه " فنياتا " فأطفأ النار التي كانت تحيط بطعام كادرو وقتل
حراس الأفعى ومحق جسدها .


والجارودا باعتباره مبيد للثعابين يملك قوة خارقة لمقاومة تأثير السم .



34-جزيرة الرخ
تقول أسطورة أن الرخ يعيش في هذه الجزيرة .

والرخ طائر هائل الحجم يقال أن طول جناحه الواحد عشرة آلاف باع .

ويروى أن رجلاً من أهل الغرب سافر إلى الصين وأقام بها وبجزائرها مدة طويلة ثم عاد ومعه أموالاً كثيرة جداً .

وأحضر معه قصبة ريشة من جناح فرخ الرخ وكانت تلك القصبة تسع قربة ماء .

وقال هذا الرجل إنه سافر مع بعض التجار في احدى السفن فألقت بهم الريح على شاطئ جزيرة عظيمة واسعة الأرجاء .

فخرجوا من السفينة ليتزودوا بالماء والحطب ومعهم الفؤوس والحبال والقرب فشاهدوا في الجزيرة قبة عظيمة بيضاء تلمع في أشعة الشمس .

فدنوا منها فوجدوا أنها بيضة الرخ .

فأخذوا يضربونها بالفئوس وينهالون عليها بالصخور وجذوع الأشجار حتى انشقت عن فرخ الرخ .

فتعلقوا بريشة من جناحه وانتزعوها وقتلوا فرخ الرخ وحملوا معهم جانباً من لحمه ووضعوه على الجمر لينضج وأكلوا منه .

وكان فيهم بعش الشيوخ لحاهم بيضاء وعند الصباح وجدوا أن لحاهم اسودت .

وصعدوا إلى السفينة وانطلقوا بها في عرض البحر وبينما هي
تسير بهم إذا بالرخ يحلق فوقهم كسحابة عظيمة ويحمل بين قدميه قطعة هائلة
من الصخور وعندما حاذى السفينة ألقى عليها بالصخرة .


وأسعدهم الحظ فأفلتوا من الموت بأعجوبة إذ كانت السفينة
تسير بسرعة كبيرة فوقعت الصخرة في البحر وكان لوقوعها دوي عظيم أما هم
فنجوا من الهلاك .



35-جلجامش
أشهر أبطال الأساطير البابلية والأشورية .

وهو ليس شخصية خيالية بل يجمع المؤرخون على أنه كان ملكاً في بلاد سومر ويحكم مدينة " إريخ " .

وكان ينشر الفزع بين الناس إذ كان يخطف البنات من آبائهن والزوجات من أزواجهن .

فضج سكان إريخ بالشكوى منه للرب .

فخلق رجلاً يشبه جلجامش ليحاربه وتعيش مدينة إريخ في سلام .

وهذا الشخص هو " إنكيدو " وكان غزير الشعر قوياً يمكنه
أن يتغلب على جيش بأسره كما كان يصادق الوحوش ويحميهم من الصيادين ويقطع
الشباك التي ينصبونها لصيدها .


وحين علم جلجامش بخبره أمر بالقاء القبض على انكيدو لكن أتباعه عجزوا عن تحقيق ذلك .

فبعث جلجامش صياداً استطاع أن يقهره بالخديعة ويحوله إلى شخص شرير حتى لم يعد قادراً على مصادقة الوحوش .

وأغراه بالعودة إلى مدينة إريخ حيث صار صديقاً لجلجامش .

ورأى انكيدو حلماً شاهد فيه مخلوقاً غامضاً كريه الشكل
له مخالب النسر يحمله فوق السحاب ثم يلقي به في بيت الأشباح وهو البيت الذي
لا يخرج منه أبداً من يدخله .


وقص إنكيدو رؤياه على جلجامش فقدم قرباناً للرب فنصحه بالانطلاق لمحاربة " خومبابا " ملك جبل الأرز .

وذهب جلجامش مع صديقه انكيدو ووصلا أخيراً إلى مقر خومبابا واشتبك جلجامش في قتال مع الوحش خومبابا وقتله .

ثم عاد وصديقه انكيدو إلى مدينة إريخ فاستقبلهما سكانها
استقبالاً حاراً لكن المرض أصاب انكيدو فلفظ أنفاسه الأخيرة بين يدي جلجامش
..


وبكاه جلجامش كثيراً وتملكه الذعر من أن يلقى حتفه مثل
إنكيدو ومن ثم انطلق يسعى إلى " أوتانابشتم " الرجل السعيد الذي نجا من
الطوفان .


ووصل جلجامش إلى جبل ماشو حيث تستريح الشمس كل مساء وكانت أبواب الجبل يحرسها الرجال العقارب .

فارتعد جلجامش عندما رآهم لكنه استعاد رباطة جأشه وطلب من أحدهم أن يدله على الطريق فأجابه الرجل العقرب إلى طلبه وسار في الظلمات .

وأخيراً وصل إلى " أوتانابشتم " بمساعدة " أورشانابي " وأخبره برغبته في الحصول على الخلود .

فطلب منه " أوتانابشتم " أن يبقى مستيقظاً لمدة ستة أيام وسبع ليال لكن جلجامش فشل في هذه التجربة .

فأخبره أوتانابشتم أن في قاع المحيط نباتاً شائكاً من يأكل منه يستعيد شبابه .

وغاص جلجامش في قاع المحيط وحصل على هذا النبات وانطلق
في قارب " أورشانابي " عائداً إلى بلاده وفي طريق عودته توقف عند نبع ماؤه
عذب ونزل فيه ليستحم .


فاجتذبت رائحة النبات ثعباناً فسرقه . وعاد جلجامش إلى مدينة إريخ خائباً حزيناً .



36-روما
ابنة الأمير الأركادي " ايفاندر " مؤسس مدينة روما عاصمة ايطاليا كما تقول احدى الروايات .

وتصور روما وهي جالسة ترتدي ملابسها كاملة وتحمل تمثالاً
صغيراً يرمز للنصر أو تحمل رمحاً وتستند بيدها إلى درع وعلى رأسها خوذة
تزينها بريشة .


وتقول روايات أخرى أنها امرأة من طروادة قادت حملة ضد الأسطول الإغريقي وحاولت أن تضرم فيه النار .

وتذهب الأسطورة إلى أن " أينياس " أسس مدينة على ضفة نهر التيبر وأطلق عليها اسم روما تبجيلاً لها .



37-روبين هود
بطل ملحمة انجليزية حولته الأسطورة إلى أمل للفقراء والمطحونين من خلال لعب دور اللص الشريف الذي يسرق من الأغنياء ليعطي الفقراء .

وقد كان بارعاً في الرمي بالسهام متخذاً من غابة شروود
مقراً يعيش فيه هو وأقرانه ويسرقون صيد الاقطاعيين والنبلاء من الغزلان
ويسلبون المارة من التجار والأشراف ويعطون ما يحصلون عليه من الاموال
للارامل واليتامى .


ومن رجال روبين هود البارزين " لتل جون " و " ديل سكارلت " و " ألن ديل " وزوجة روبين هود السيدة " ماريان " .

وتذهب بعض الروايات إلى أن روبن هود ولد عام 1160 واسمه الأصلي " روبرت فيتزويث ايرل هنتنجدون " في لوكسلي نوتنجهامشير .

وأنه جرح جرحاً مميتاً في كمين أوقعته فيه بالخديعة إحدى قريباته ومات عام 1247 .

وقد دفن في منطقة أصبحت فيما بعد منتزهاً يقع في " كيركليس هول " بيوركشاير حيث يعرض قوسه وسهمه .



38-حصان طروادة
حصان أسطوري صنعه أديسيوس واختبأت فيه جماعة من أبطال
الإغريق المحاربين بقيادة أوديسيوس خلال حرب طروادة الشهيرة التي شنها
الإغريق بقيادة أجاممنون وشقيقه مينيلاوس على ملك طروادة برياموس واستمرت
عشر سنوات كاملة وأودت بحياة عدد كبير من الأبطال قبل أن تسقط طروادة في
العام العاشر .


وقد كان لحصان طروادة الفضل في إنهاء المعركة لصالح الإغريق .

فبعد الانتهاء من صنعه تظاهر الإغريق بالرحيل على سفنهم فخرج الطرواديون وأعجبوا بهذا الحصان الغريب .

وتقدم إليهم الجاسوس الإغريقي " سينون " فأخبرهم بأنهم إن أدخلوا هذا الحصان إلى مدينتهم سيحميهم بقواه الخفية من الإغريق .

وخدع الطرواديون وأدخلوا الحصان الخشبي مدينة طروادة .

وأثناء الليل أخرج " سينون " الأبطال المختبئين داخل
الحصان ففتحوا أبواب المدينة للإغريق الذين كانوا قد عادوا سراً فسقطت
طروادة في أيديهم .



39-جوهرة في رأس ثعبان
من الأساطير التي تكررت في الحكايات الشعبية كثيراً .

والحجر لا يوجد في رؤوس الثعابين فحسب بل يوجد أيضاً في رؤوس التنانين والضفادع البرية والكلاب والعصافير وغيرها .

ويتحدث الكاتب الإغريقي " سوتاكوس " عن وجودها في رأس
تنين ويقول " بليني " عندما تكون الجوهرة في رأس الثعبان فانه يجب أن يكون
حياً عند قطع رأسه وإلا فإن الحجر لن يكون له أي قيمة .


وقد كان لهذه الجوهرة قيمة عظمى لدى الشعوب القديمة
وكثيراً ما تلمع هذه الجوهرة ببريق أخاذ ويشع منها ضوء وللحصول عليها طرق
كثيرة .


يقول " فيلوستراتوس " إن التنين في الهند يقوم بتلاوة ترانيم معينة أو يكتب هذه الترانيم على عباءة قرمزية لحماية نفسه .

أما الثعبان فيلجأ إلى طرق كثيرة لحماية نفسه كأن يضع أذناً على الأرض ويضع ذيله في الأذن الأخرى .



40-ميدوسا
تحكي الأسطورة أنها كانت فتاة إغريقية جميلة جداً .

لكنها اغترت بجمالها واشتد غرورها وزعمت أنها أجمل امرأة
في الكون فتحولت إلى حيوان قبيح الخلقة وتبدل شعرها بثعابين وأصبح لها وجه
بشع .


وكان كل من يطلع إليها يتحول إلى حجر .

وقد تمكن " بيرسيوس " بفضل حذائه المجنح وخوذة هاديس ودرع أثينا وسكين هيرميس من قطع رأسها .

وقد استخدم بيرسيوس رأسها ضد أعدائه .



41-لانجسوير
روح شريرة مؤذية لامرأة تموت وهي تضع وليدها كما يعتقد أهالي الملايو .

وتعرف بأظافرها الطويلة وشعرها الطويل الفاحم الذي يصل إلى كاحلها ويغطي ثقباً في عنقها تمتص به دماء الأطفال وبثوبها الأخضر .

ويلجأ الأهالي إلى وضع حبات من الخرز في فم جثة المرأة
وإبر في كفنها وبيض تحت إبطيها حتى لا تستطيع أن تصرخ أو تلوح بذراعيها
لمساعدتها على الطيران ولكي يحولوا بينها وبين أن تصبح لانجسوير .


وهي مغرمة بالسمك وتجتمع مع رفيقاتها لسرقة السمك من
الصيادين وإذا قبض على اللانجسوير تقلم أظافرها ويحشر شعرها في ثقب موجود
في عنقها وبهذا تصبح مثل أي امرأة عادية .



41-كاتشينا
كائنات خارقة يعتقد بعض القبائل الهندية في جنوب غربي
أمريكا أنها أسلاف البشر الحاليين وأنها تزور الأرض وتقضي بها نصف العام ثم
تعود إلى عالم الأرواح لتقضي فيه بقية العام .


وفي الفترة التي تزور فيها الأرض يشخصها رجال القبائل وهم يرتدون الأقنعة ويؤدون لها رقصات خاصة . ويعتقد أنها تجلب المطر والقمح .

وتعد الكاتشينا من الأرواح الخيرة التي يحبها الناس .



42-علي الزيبق المصري
من أشهر شخصيات الشطار في الأدب الشعبي .

وتدور قصته حول اختبار قدرة البطل على القيام بعمل أو التغلب على عدو أو التخلص من مأزق أو العثور على شئ نفيس دونه الأهوال .

وقد تحول بطل هذه الحكاية من الابن الثالث الذي ينجح
فيما يفشل فيه أخواه إلى واحد من الشطار الذين حفروا أسماءهم في الذاكرة
الشعبية فوضعتهم في مكان أولئك الفتيان .


وفي هذه الحكاية يقوم الصراع في عمومه على الظفر بأرفع المستويات الادارية مثل مقدمي بغداد .

ولقد عمل علي الزيبق في حكايته على استكمال مقومات الشطارة وما ينبغي لها من معارف ومواهب وخبرات .

وهكذا كان الصراع بين " دليلة المحتالة " وبين " علي
الزيبق " على مقدمي بغداد أو كانت الوسائل لتحقيق انتصار البطل عبارة عن
مجموعة متعاقبة من الاختبارات التي أطلق عليها مصطلح " الملاعيب " .


وتساير حكاية علي الزيبق المصري ما شاع في بعض الملاحم من ابراز مكانة الأم وتظهر خصائص الأمومة أو الأم المقدمة أو الأم المثالية .

والأمومة في حكاية هذا الشاطر تختلف عنها في سيرة الظاهر بيبرس لأن الأخير كان مملوكاً شارداً منتزعاً من بيئة وطنه .

أما في حكاية " علي الزيبق " فإن الأم ترعى ابنها طوال عمره وتخلصه من أكثر المآزق التي يقع فيها أو يوقعه فيها خصومه .

وهي في الوقت نفسه تجيد التنكر وتتقن الحيلة وتنهض بأعباء الرجال ..

ويمكن أن نصف سلوكياتها بالحماية التي تصل إلى حد الوحشية لابنها مثلما تفعل أنثى الأسد .

أما لقب الزيبق فقد استمد من قدرة صاحبه على التشكل وسرعة الحركة وصعوبة الامساك به .



43-علاء الدين
بطل أسطورة مصباح سليمان التي وردت في ألف ليلة وليلة .

وهو ابن خياط صيني فشل أبوه في تدريبه على مهنته وهي الخياطة .

وتذهب الحكاية إلى أن ساحراً مغربياً أغراه بأن يدخل كهفه للحصول على مصباح سحري .

وأعطاه الساحر خاتمه لكي يحفظه من الأذى والخوف .

وقبل أن يصعد علاء الدين من الكهف ملأ جيوبه بجواهر وجدها تنمو فوق الأشجار في الكهف .

ورفض الساحر أن يساعده على الخروج من الكهف وطلب منه أن يسلمه المصباح فأبى علاء الدين أن يستجيب إلى طلبه .

فما كان منه إلا أن أغلق دونه مدخل الكهف وتملك اليأس علاء الدين وظن أنه لن يخرج أبداً من سجنه هذا .

فما كان منه إلا أن حك الخاتم الذي أعطاه إياه الساحر فظهر له الخادم الموكّل بالخاتم .

فطلب منه علاء الدين أن يخرجه من الكهف إلى سطح الأرض
فاستجاب له الخادم وعرف سر المصباح السحري مصادفة أيضاً وظهر له خادم هذا
المصباح فأمره أن يزوده بكل ما كان يحتاج إليه هو وأمه .


وأحب علاء الدين " بدر البدور " ابنة السلطان وفاز بها
بعد أن حقق طلب السلطان وهو أن يبني لها قصراً منيفاً فيه 24 نافذة مصنوعة
من الأحجار الكريمة .


وتمكن من تحقيق هذا الطلب بمعاونة الجن ي خادم المصباح .

وعرف الساحر أن المصباح أصبح في حوزة علاء الدين فانطلق ينادي في الطريق : من يريد أن يستبدل بمصباحه القديم مصباحاً جديداً ؟ ..

وجازت الحيلة على الأميرة بدر البدور وأعطته المصباح السحري .

وما أن استولى عليه الساحر حتى أمر الجني أن ينقل قصر الأميرة إلى بلاد المغرب .

لكن علاء الدين استطاع أن يسترد المصباح بمساعدة الجني الموكل بالخاتم وتخلص من الساحر بقتله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موسوعة الأساطير الجزء الرابع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الخوف :: قسم الخوف العام :: منتدى المقالات والكتابات المرعبه-
انتقل الى: