الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الابتــلاء طريق الدعاة إلى الله عز وجل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله

avatar

جْــنــسَے• ذكر
عدد مساهماتك معنا : 20
تاريخ التسجيل : 29/11/2011

مُساهمةموضوع: الابتــلاء طريق الدعاة إلى الله عز وجل   الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 8:58 pm

الابتــلاء طريق
الدعاة إلى الله عز وجل




محمد علي محمد إمام




قال الله سبحانه وتعالى ) إِنَّا خَلَقْنَا الأِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ
أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً ( (1).
وقال الله سبحانه وتعالى ) تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ
عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ
لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ(
(2) .
وقال الله سبحانه وتعالى ) إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً
لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ( (3) .
فالله عز وجل قد اقتضت حكمته أن يبتلى الرسل بأممهم ، والأمم برسلهم ،
والحكام بالمحكومين ، والمحكومين بالحكام ، والقوى بالضعيف ، والضعيف بالقوى ،
والغنى بالفقير ، والفقير بالغنى ، والصحيح بصحته ، والمريض بمرضه ، والزارع
بمزرعته ، والتاجر بتجارته ، والصانع بصناعته .. الخ . فالكل مبتلى كلٌ على قدر
دينه . فعن سعد رضي الله عنه قال : سُئل النبى صلى الله عليه وسلم
: أى الناس أشد بلاءاً ؟ قال : " الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى الرجل على
حسب دينه ، فإن كان صلباً في دينه اشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رقه هون عليه
، فمازال كذلك حتى يمشى على الأرض ماله ذنب " ( رواه الترمذى في الزهد ، وابن
ماجة ، والدارمى ، وقال الترمذى هذا حديث حسن ) (4) .
وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ، وأن الله عز وجل إذا أحب
قوماً ابتلاهم فمن رضى فله الرضا ومن سخط فله السخط " ( رواه الترمذى وحسنه )
(5) .

فطريق الدعوة هو طريق الإبتلاء فالنبى صلى الله عليه وسلم قبل الدعوة وهو
في العبادة في غار حراء يتعبد .. قالوا عنه الصادق الأمين .. لكن لما جهر
بالدعوة قالوا ( ساحر ، مجنون ، كذاب ، كاهن .. ) .
* الذهب قبل وضعه في الفاترينة لابد له أن يوضع أولاً في النار .
* فالابتلاء مادة الاختبار لأهل الإيمان .
* والابتلاء للمنافق يجعله كعود الكبريت المضىء سريع الإطفاء إذا جاءته الريح.

* والبلاء للمؤمن يجعله كالنار في الغابة كلما جاءتها الريح تزداد اشتعالاً ..
وهذا يعنى أنه كلما يأتى المؤمن البلاء يزداد إيماناً على إيمانه وفي هذا يقول
الرسول المصطفي الكريم صلى الله عليه وسلم " مثل المؤمن مثل
السنبلة تستقيم مرة وتخر مرة ، ومثل الكافر مثل الأرزة لا تزال مستقيمة حتى تخر
ولا تشعر " ( رواه الإمام أحمد عن جابر ) (6) .
* وعن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : " مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الريح تميله ، ولا يزال
المؤمن يصيبه البلاء ، ومثل المنافق كمثل شجرة الأرزة لا تهتز حتى تستحصد " (
متفق عليه ) (7) .

وللبلاء صور مختلفة :

قال الله سبحانه وتعالى ] وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ
وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ
الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا
لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ
رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الابتــلاء طريق الدعاة إلى الله عز وجل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الخوف :: قسم الخوف العام :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: